الاخبار

مبيعات العقارات في تركيا

مبيعات العقارات في تركيا على مدار 5 سنوات | اسطنبول في الصدارة

سجلت مبيعات العقارات في تركيا خلال 5 أعوام، بيع حوالي 7 ملايين منزلاً، بينها 154 ألفاً و871 عقاراً بيعت للأجانب.

وبمناسبة اليوم العالمي للإسكان، الذي يحل في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول كل عام، فقد نشرت هيئة الإحصاء التركية، بيانات حديثة حول مبيعات العقارات في تركيا، وذلك خلال الفترة بين شهر سبتمبر/ أيلول 2015، وشهر أغسطس/ آب 2020.

حيث تحققت أعلى نسبة مبيعات في العام 2017، بواقع مليون و409 آلاف و314 عقاراً، وذلك عن الفترة الممتدة بين عامي 2015 و 2020

اسطنبول الأولى في مبيعات العقارات في تركيا

وحلت مدينة اسطنبول في المرتبة الأولى، في مبيعات العقارات في تركيا، بواقع مليون و199 ألفا و715 عقاراً، خلال الفترة المذكورة.

تبعتها العاصمة أنقرة بـ 720 ألفاً و124 عقاراً، ثم ولاية إزمير ثالثة بـ 412 ألفاً و588 عقاراً، بعدها أنطاليا ببيع 313 ألفاً و735 عقاراً، تلتها بورصة بـ 265 ألفا و715 عقاراً.

مبيعات العقار في تركيا
مقارنة مبيعات العقار في تركيا

 

مبيعات العقار للأجانب في تركيا

كما تصدرت إسطنبول مبيعات العقار للأجانب في تركيا، حيث بيعت في المدينة ما نسبته 39.8 بالمئة، من إجمالي 154 ألفاً و871 عقاراً، ضمن المنازل المباعة للأجانب في عموم البلاد.

مبيعات العقار للأجانب في تركيا

وبلغت مبيعات العقارات للأجانب في إسطنبول 61 ألفاً و734 عقاراً، تبعتها ولاية أنطاليا بـ 32 ألفا و61 عقاراً، ثم بورصة بـ 8 آلاف و904 عقارات.

وحلّت يالوا بالمرتبة الرابعة بـ 6 آلاف و813 عقاراً، والعاصمة أنقرة بـ 7 آلاف و856 عقاراً، وسكاريا بـ 4 آلاف و769 عقاراً.

العراقيون أولاً!

وتصدر العراقيون بقية الجنسيات الأجنبية في شراء العقارات بتركيا، بواقع 30 ألفاً و209 عقارات خلال الفترة نفسها.

وحل في المرتبة الثانية الإيرانيون بـ 15 ألفاً و83 عقاراً، ثم السعوديون بـ 13 ألفاً و296 عقاراً..

ثم الروس بـ 11 ألفا و228 عقاراً، والكويتيون بـ 10 آلاف و137 عقاراً.

 

لمزيد من التفاصيل عن مبيعات العقارات في تركيا، يمكنكم التواصل معنا مباشرة..

وسنحرص في شركة بروبرتيز جيت، على تزويدكم بأفضل العروض العقارية المناسبة للسكن والاستثمار..

إضافة إلى خدماتنا المميزة للاستثمار العقاري، و الحصول على الجنسية التركية.

تحرير: بروبرتيز غيت – بوابة العقار في تركيا©

المصدر: الأناضول